Niuversity Story

بدأت نيوفرستي في بداية العام 2016 كفكرة مبتكرة لتقديم التعلم بطريقة ممتعة وفعالة باستخدام تقنيات التعليم الالكتروني التي تمكنك من الوصول إلى المعرفة وتعلم المهارات من أي مكان تريد وفي أي وقت تشاء. وحيث أن غالبية البرامج والكورسات المتوفرة على جميع المنصات باللغة الانكليزية وتفتقر إلى عنصر التفاعل المباشر بين المتعلمين والأساتذة فإن نيوفرستي تقدم لك برامجها التدريبية وكورساتها التعليمية باستخدام اللغة العربية كلغة تواصل مابين الأستاذ والطلاب وتستخدم تقنية الصف الافتراضي التي توفر تواصلا وتفاعلاً مباشراً بين الأستاذ والطلاب وبين الطلاب فيما بينهم حيث أن الأبحاث التي قام بها فريق نيوفرستي أكدت احتياج الطلاب لوجود عنصر الإرشاد في البرامج التعليمية المقدمة عبر الانترنت كما أثبتت الحاجة لوجود اللغة العربية كلغة تواصل لصعوبة الحصول على الفائدة المرجوة من البرامج المتوفرة بلغات أجنبية.

 

تهدف نيوفرستي بشكل أساسي لجعل عملية التعلم ممتعة ومفيدة كما تركز على جعل الطالب يأخذ زمام المبادرة ليكون قائداً لحياته وحياة من حوله من خلال تزويده بالمعرفة والمهارات اللازمة للحصول على العمل الذي يحلم به أو لإنشاء عمله الخاص.

نيوفرستي تفهم مشكلة شبابنا بأنهم يملكون الطاقات الكامنة لصنع مستقبلهم ومستقبل بلادهم وإنما يحتاجون للمعرفة والإرشاد لاتخاذ الخطوات الصحيحة لشق طريقهم في العمل وبرهنة قدراتهم وبالتالي التخلص من النظرات السلبية من العائلة والأصدقاء والانتقال كي يكونوا فعّالين ومنتجين في مجتمعهم ومحيطهم ويحسون أن قيمتهم كأشخاص وأفراد تُقدّر من جميع من حولهم.

تركز نيوفرستي على تدريس المهارات الاحترافية المطلوبة في سوق العمل المعاصر ونقل آخر ماتوصلت إليه المعرفة والعلوم في هذا المجال لطلابها باللغة العربية وعبر مجموعة متميزة من الأساتذة والمدربين الذين يملكون خبرة عملية كبيرة في المجالات التي يدرسونها.

 

عقدت نيوفرستي شراكتين استراتيجيتين مع اثنتين من كبرى المؤسسات التعليمية في العالم:

مؤسسة بيرسون الدولية:

وهي المؤسسة الأكبر في العالم في مجال تعليم اللغة الانكليزية. تؤمن نيوفرستي بأن اللغة الانكليزية هي أحد أهم مفاتيح التعلم والتواصل في عالمنا المعاصر. ولجعلها سهلة الوصول الى شبابنا وسهلة وممتعة للتعلم، تقدم نيوفيرستي كورس بيرسون الشخصي وهو عبارة عن كورس تعليمي أونلاين يحوي جميع المستويات اللغوية بطريقة تفاعلية مميزة وباستخدام الذكاء الصنعي الذي يجعل الكورس يتوافق مع المتطلبات الفردية للطالب كما يتميز الكورس بمحتواه الغير منتهي الذي يزيد بزيادة تقدم المستوى اللغوي للطالب ويتم تحديثه بشكل يومي كما تحتوي النسخة الاحترافية من الكورس على كورسات فرعية خاصة في مجالات الحياة التخصصية كالتسويق وإدارة الأعمال والتوفل والآيلتس.

 

سيسكو أكاديمي:

وهي واحدة من كبرى المؤسسات التعليمية في مجال المهارات المعلوماتية والتي تتبع كبرى شركات التقنية في العالم ومن خلال هذه الشراكة ستقوم نيوفرستي بتقديم مجموعة متنوعة من الكورسات الاحترافية في المعلوماتية والأعمال.

 

 

 

 

حصلت نيوفرستي في عام 2017 على الاعتمادية من الحكومة الألمانية كمؤسسة تعليمية عن بعد وانضمت بذلك إلى قائمة المؤسسات التعليمية الأوروبية المعتمدة. تقوم نيوفرستي بتصدير شهادات لطلابها للكورسات والبرامج التي يُتمّونها بنجاح.

 

 

 

 

 

 

في حزيران 2018، حصلت نيوفرستي على جائزة كومينيوس  لجهودها الطامحة لبناء حلول تعليمية رقمية للعالم العربي من خلال الانترنت. تكرم Comenius-EduMedia في كل سنة البرامج التعليمية الرقمية المتميزة في أوروبا، وقد حصلت نيوفيرستي على الجائزة في 2018 لما تسعى لتحقيقه للتعليم عبر الانترنت. "جمعية علم التربية والاعلام والمعلومات" الجهة المانحة للجائزة، هي جمعية علمية لوسائل الإعلام التعليمية، والوسائط المتعددة والتكنولوجيا التعليمية في أوروبا.

حصلت نيوفرستي أيضاً على نسبة كبيرة من التغطية الإعلامية في ألمانيا في الصحف والإذاعة والتلفزيون وقد أجرى مؤسسوها العديد من المقابلات الصحفية. كما تم اختيار نيوفرستي من قبل وزارة الاقتصاد والطاقة الفدرالية الألمانية كأفضل مشروع ناشئ رائد تم تأسيسه في ألمانيا من قبل مهاجر.

 

فريق إدارة نيوفرستي:

 

الدكتور فادي الشلبي

مؤسس ورئيس مجلس إدارة نيوفرستي   حاصل على دكتوراه في الإدارة في التعليم العالي من جامعة كاسل الألمانية وماجستير في طرائق تدريس اللغة الانكليزية من جامعة أدنبرة في بريطانيا. شَغِلَ منصب مديرً للعلاقات الدولية والثقافية في جامعة دمشق وأستاذاً في المعهد العالي للغات كما شغل منصب المدير العلمي في الجمعية العلمية للمعلوماتية. كما عمل مديراً للعديد من المشاريع التعليمية الدولية والتي تُوّجَ إحداها بإنشاء مراكز للمهارات والتوجيه المهني في جميع الجامعات السورية وبعض الجامعات الخاصة

يؤمن الدكتور الشلبي بأن التعليم هو الأداة الرئيسية لحل الأزمات والنهوض بالأمم على المدى الطويل فسلاح التعليم كفيل برفع الوعي لدى الشعوب للتركيز على العمل معاً لبناء أوطانها. والتعليم الالكتروني أحد أهم أنواع التعليم في عصرنا الحالي لأنه يسمح بالتعلم الذاتي المستمر في أي وقت وفي أي مكان كما أنه يصقل المهارات الرقمية لمستخدميه والتي أصبحت من أهم المهارات في عصر المعرفة الذي نعيشه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الدكتور يورغن فيرنر

المؤسس المشارك ومدير العمليات. حاصل على الدكتوراه في اللغات السامية وتعليم الألمانية كلغة أجنبية. عمل مديراً لقسم العلاقات الدولية في هيئة التبادل الأكاديمي  (الدااد) في مدينة بون. شغل منصب مدير هيئة التبادل الأكاديمي (الدااد) في سورية ولبنان والأردن كما عمل كمدير تنفيذي لجامعة باهير دار في إثيوبيا كما شغل منصب نائب رئيس الجامعة الألمانية في عُمان. عمل الدكتور فيرنر في لعديد من المشاريع البحثية التي تمحورت حول التطوير التعليمي. كما أدار عملية اعتماد المناهج الأكاديمية في الجامعة الألمانية في عُمان. الدكتور فيرنر عضو في المجلس الأكاديمي للاعتمادية في ألمانيا وعلى الصعيد الدولي.

يؤمن الدكتور فيرنر أن أهم تحديات القرن الحادي والعشرين هي عملية تحول التعليم إلى التعليم الالكتروني. الحلول الرقمية أصبحت حتمية لمواجهة التديات الديموغرافية في الأجزاء الصاعدة من القرية العالمية.